مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..
مستغانم كوم
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

اذهب الى الأسفل
المسلم
المسلم
عضو خبير
عضو خبير
عدد الرسائل : 687
العمر : 41
الموقع : بورسعيد
البلد : رجال خارقون  من جلدتنا  Female31
نقاط : 1007
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 01/07/2010

رجال خارقون  من جلدتنا  Empty رجال خارقون من جلدتنا

الجمعة 24 سبتمبر 2010, 13:17
لقد قرات بعض البطولات عن فرسان الاسلام واحببت ان اسوقها اليكم

1- البراء بن مالك اسطوره اسلاميه يهبط الى الحديقه التى تحصن بها المرتدين وقذف بنفسه داخلها وقاتل حتى وصل الى الباب وفتحه للمسلمين بعد ان قاتل اكثر من مائه من الحراس المتوثبين
يقول ابن كثير والسيوطى والطبرى انه قتل الف رجل مبارزه بالسيف وكانوا من الاشداء الابطال

2- طليحه بن خويلد الاسدى قلب اسد فى معركه تستر يقوم بالهجوم على معسكر الفرس بمفرده ويقوم باخذ خيمه القائد وعندما يتبعه افضل ثلاثه فى الجيش الفارسى يقوم بقتلهم واسر الثالث الذى روى للخليفه ما حدث وقال له والله لم ابرح المعسكى طالبا اياه وهناك ما هو اقوى وافضل منى ولا من صاحبى الذى قتلهما
قام هو والقعقعاع وعمرو بن معدى كرب بالاغاره على الجيش الفارسى وقوامه اربعون الف فارس ومعهم هم مائه فارس وقامو بمطاردته بالكامل حتى مسيره يوم لعبور المسلمين بامان وكانت معجزه عسكريه فريده وكان من اشد الناس باسا ومراس
عمرو بن معدى كرب
داهيه العرب وسليل المجد والعزه
عمرو بن معد يكرب الزبيدي فارس من فرسان الجاهلية وله مواقف مذكورة ومواطن مشهورة وأسلم ثم ارتد ثم عاد إلى الإسلام وشهد حروب الفرس وكان له فيها أفعال عظيمة وأحوال جسيمة وكان أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه إذا رآه قال الحمد لله الذي خلقنا وخلق عمرا روي عنه رضي الله عنه أنه سأله يوما فقال له يا عمرو أي السلاح أفضل في الحرب قال فعن أيها تسأل قال ما تقول في السهام قال منها ما يخطيء ويصيب قال فما تقول في الرمح قال اخوك وربما خانك قال فما تقول في الترس قال هو الدائر وعليه تدور الدوائر قال فما تقول في السيف قال ذلك العدة عند الشدة وقيل إنه نزل يوم القادسية على النهر فقال لأصحابه إنني عابر على هذا الجسر قال فأن اسرعتم مقدار جزر ا لجزور وجدتموني وسيفي بيدي أقاتل به تلقاء وجهي وقد عرفني القوم أنا قائم بينهم وإن بطأتم وجدتموني قتيلا بينهم ثم انغمس فحمل على القوم فقال بعضهم لبعض يا بني زبيد علام تدعون صاحبكم والله ما نظن أنكم تدركونه حيا فحلوه فانتبهوا إليه وقد صرع عن فرسه وقد أخذ برجل فرس رجل من العجم فأمسكها والفارس يضرب فرسه فلم تقدر أن تتحرك فلما رآنا ادركناه رمى الرجل نفسه وخلى فرسه فركبه عمرو وقال أنا أبو ثور كدتم والله تفقدونني فقالوا أين فرسك فقال رمى بنشابة فغار وشب فصرعني ويروي أنه حمل يوم القادسية على رستم وهو الذي كان قدمه يزدجرد ملك الفرس يوم القادسية على قتال المسلمين فاستقبله عمرو وكان رستم على فيل فضرب عمرو الفيل فقطع عرقوبه فسقط رستم وسقط الفيل عليه مع خرج كان فيه أربعون الف دينار فقتل رستموانهزمت العجم وقتل عمرو بنهاوند في وقعة الفرس بعد أن عمر حتى ضعف وكان من الشعراء المعدودين وفيه يقول العباس بن مرداس
( إذا مات عمرو قلت للخيل اوطئي ... زبيدا فقد اودى بنجدتها عمرو )
وقال عنه عمر بن الخطاب رضى الله عنه
سبحان من خلق الناس وخلق عمروا
محمد بن الحنفيه وهو ابن سيدنا على بن ابى طالب رضى الله عنه
ابو هاشم محمد بن علي بن ابي طالب بن الحنفية رضي الله عنه كان أبوه يلقيه في الوقائع ويتقي به العظائم وهو شديد البأس ثابت الجنان قيل له يوما ما بال أمير المؤمنين علي كرم الله وجهك علي كرم الله وجهك يقحمك الحروب دون الحسن والحسين رضي الله عنهما فقال لأنهما كان عينيه
وكنت أنا يديه فكان يتقي عينيه بيديه وقيل إن اباه عليا رضي الله عنه اشتري درعا فاستطالها فأراد ان يقطع منها فقال له محمد ياأبت علم موضع القطع فعلم على موضع منها فقبض محمد بيده اليمنى على ذيلها وبالأخرى على موضع العلامة ثم جذبها فقطعها من الموضع الذي حدده
وفى خلافه معاويه ارسل ملك الروم اثنين من الروم يتحدى بهما المسلمين وكان احدهما طويلا والثانى قوى جدا لدرجه خارقه فامر معاويه بقيس بن سعد بن عباده ليحضر فكان اطول من الطويل واحضر محمد بن الحنفيه فصارع الرومى فغلبه مرتين اذ امره بالقعود فلم يستطع القيام عندما كبله ابن الحنفبه ولما رقد ابن الحنفيه استطاع القيام رغم تكبيل الرومى وذهبا الى ملكهما وهما فى قمه الخزى والعار
جحدر بن ربيعة العكلي
كان بطلا شجاعا فاتكا مغيرا شاعرا قهر أهل اليمامة وأبادهم فبلغ ذلك الحجاج بن يوسف فكتب إلى عامله يوبخه بتغلب جحدر عليه ويأمر بالتجرد له حتى يقتله أو يحمله إليه أسيرا فوجه العامل إليه فتية من بني حنظلة وجعل لهم جعلا عظيما إن هم قتلوا جحدرا أو اتوا به اسيرا فتوجه الفتية في طلبه حتى إذا كانوا قريبا منه ارسلوا يقولون له أنهم يريدون الإنقطاع إليه والأرتفاق به فوثق بذلك منهم وسكن إلى قولهم فبينما هو معهم يوما إذ وثبوا عليه فشدوه وثاقا وقدموا به على العامل فوجه بهإلى الحجاج معهم فلما قدموا به عليه ومثل بين يديه قال له أنت جحدر قال نعم أصلح الله الامير قال ما جرأك على ما بلغني عنك قال اصلح الله الامير كلب الزمان وجفوة السلطان وجرأة الجنان قال وما بلغ من أمرك قال لو ابتلاني الامير وجعلني مع الفرسان لرأي منى يعجبه قال فتعجب الحجاج من ثبات عقله ومنطقه ثم قال يا جحدر إني قاذف بك في حاجر فيه أسد عظيم فإن قتلك كفانا مؤنتك وإن قتلته عفونا عنك قال اصلح الله الأمير قرب الفرج إن شاء الله تعالى فأمر به فصفدوه بالحديد ثم كتب إلى عامله أن يرتاد له أسدا ويحمله إليه فتحيل العامل وارتاد له اسدا كان كاسرا خبيثا قد افنى عامة المواشي فتحيلوا حتى أخذوه وصيروه في تابوت وسحبوه على عجل فلما قدموا به على الحجاج أمر به فألقى في الحاجر ولم يطعم شيئا ثلاثة ايام حتى جاع واستكلب ثم أمر بجحدر ان ينزلوه إليه فأعطوه سيف وأنزلوه إليه مقيدا وأشرف الحجاج والناس حوله ينظرون إلى الاسد ما هو صانع بجحدر فلما نظر الاسد إلى جحدر نهض ووثب وتمطى وزعق زعقة دويت منها الجبال وارتاعت أهل الأرض فشد عليه جحدر وهو ينشد ويقول
( ليث وليث في مجال ضنك ... كلاهما ذو قوة وسفك )
( وصولة وبطشة وفتك ... إن يكشف الله قناع الشك )
( فأنت لي في قبضتي وملكي )
ثم دنا منه وضربه بسيفه ففلق هامته فكبر الناس وأعجب الحجاج ذلك وقال لله درك ما أنجبك ثم أمر به فأخرج من الحاجز وفك عنه قيوده وقال له اختر إما أن تقيم معنا فنكرمك ونقرب من منزلتك وإما أن نأذن لك فتلحق ببلادك وأهلك على أن تضمن لنا أن لا تحدث بها حديا ولا تؤذي بها أحدا قال بل اختار صحبتك أيها الامير فجعله من سماره وخواصه ثم لم يلبث أن ولاه على اليمامة وكان من امره ما كان
محمد السامرائى
يقول عنه الامام البخارى هو اعظم فارس فى الجاهليه والاسلام وكان هو شيخ البخارى رحمه الله قتل الف رجل من مرازبه الروم مبارزه وكان يتحدى الروم فى كل موقعه فكان يدعوهم الى البراز وكان سيفه عباره عن قطعه حديديه فقط يضرب بها راس العلج الرومى فيهشم مخه وجمجمته
وفى الحديث بقيه ان شاء الله
المراجع
البدايه والنهايه ابن كثير
تاريخ الطبرى الامم والملوك
اسد الغابه فى معرفه الصحابه ابن حجر العسقلانى
المستظرف فى كل فن مستطرف شهاب الدين احمد الابشيهى

الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى