مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..
مستغانم كوم
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

اذهب الى الأسفل
محمد أمين تكوك
محمد أمين تكوك
عضو خبير
عضو خبير
عدد الرسائل : 849
العمر : 41
الموقع : بوقيرات
البلد : الـــحــــقــــــرة.. Male_a11
نقاط : 1306
السٌّمعَة : 16
تاريخ التسجيل : 20/06/2009
http://aminetekouk@yahoo.fr

الـــحــــقــــــرة.. Empty الـــحــــقــــــرة..

الثلاثاء 10 يناير 2012, 15:15
وأنا أقرأ موضوع عن الحقرة، لأحد الأخوة الأفاضل وكذا الردود، وبالصدفة كنت أستمع لأغنية لأحد المنشدين يرثي فيها حال فلسطين الحبيبة مطلعها:"ظلم في كل مكان، صمت ساد الأوطان"، ورغم أن الكلام كان موجها للعدو، إلا أنني أجده مناسبا زمانا ومكانا لما نعيشه اليوم، مع فارق أنه العدو هنا هم إخواننا أو هكذا يُفترض، حرام هذا الواقع المُر الذي نتجرعه يوميا، لكن الحرام الأكبر أننا نحن المتسببون فيه، فالصمت ليس دوما حكمة، بل قد يكون ذل وجبن ومهانة، كيف لنا أن نرضى بلعب دور الضحية دوما رغم أن مكاننا في دور البطولة، نمثل كشباب الأغلبية لكنها صامتة وصامطة، والواعيين منها ـ كما يضنون أنفسهم ـ يكتفون بالمقاطعة أو الاستقالة عن صنع القرار، فهل الحل يكمن هنا؟ لا وألف لا، الحل أن تفرض وجودك وتعبر عن رأيك، الحل أن تسهم إيجابيا في نهضة البلدية، الولاية والوطن عموما، وهذا حتما لا يتحقق بالشعارات الرنانة، بل يجب العمل على تطبيقها على أرض الواقع، والمسؤولية ملقاة على عاتق الشباب وخاصة الفئة المتعلمة والمثقفة منه، فرفضنا اليوم للأشياء السلبية والواقع المعاش يقتصر على التذمر ولم يتعد حديث المقاهي، رغم أن تغيير الوضع بأيدينا، نتكلم فيما بيننا ونتفق على أن المسؤول الفلاني غير مؤهل وهو ليس في المكان المناسب، كما نتفق على أننا نعيش في حقرة وتهميش كبيرين، لكن لم نتفق، بل لم نناقش، بل لم نتحدث أصلا عن الحل، وما مقدار مساهمتنا في إيجاده حتى لا أقول صنعه.
أجدادنا وآباؤنا لو فكروا بالسلبية التي نفكر بها اليوم لما حققوا لنا الاستقلال الذي نعيشه رغم أنهم ناضلوا لأجله ولم يعيشوه، أما نحن فبإمكاننا النضال لأجله ونستمتع بعيشه أيضا، هذا الاستقلال علمنا التاريخ أنه لا يُمنح بل نحصل عليه بالنضال والتضحية، فطالما صفقنا وبحرارة حين كنا نسمع أنه لا بد من تسليم المشعل للشباب، لكن اقتنعنا أن هذا لن يتم، بل يجب افتكاكه كحق من حقوقنا.
فإيمانا منا بأن الله لن يغير ما بنا حتى نغير ما بأنفسنا، ونظرا لما تحمله صفحات التاريخ التي طويت ولم تمزق، من تعاقب لأناس غير أكفاء على تولي أمورنا وبمباركتنا، خاصة وأنهم يتشبثون اليوم بكراسيهم وفي أحسن الأحوال يتبادلون الأماكن، نرى أنه لا بد لنا من فرض وجودنا وصنع مستقبلنا بأنفسنا، وتفويت الفرصة على من يفضلون مصالحهم الشخصية على المصلحة العامة، وهذا لا يكون إلا بالتكتل في صف واحد لأجل مواجهة من يعتبرون أنفسهم أوصياء علينا، وكأن الأمهات عقرت عن إنجاب أناس غيورين على بلديتهم، مؤهلين لحمل المشعل.
حان الأوان لنؤثر ولا نكتف بالتأثر بغيرنا، لأن الأمر بأيدينا وليس بيد غيرنا، نحن الشباب فينا فئة كبيرة متعلمة ومثقفة وقادرة على صنع الفارق، قادرة على التمييز بين الصالح والطالح، بين المؤهل والفاشل، بين من يده بيضاء ومن يده ملوثة بالفساد، لسنا أعداء لأحد، ولكن ضقنا ذرعا بتعاقب منتخبين لم يقدموا شيئا للمصلحة العامة، أيرضينا أن يستمر الحال على ما عليه، هل ننتظر المهدي المنتظر حتى يخلصنا من فشلهم ويحل مشاكلنا؟ كلا، فالحل عندنا لتحقيق التغيير السلمي، وهذا باستغلال حقنا وواجبنا الانتخابي، واختيار من نرى فيه الصدق والكفاءة، فأشهر معدودة بقيت عن انتهاء أسوء عهدة، سيجتهد فيها من لم تكفهم الأربع سنوات الماضية، ويقدمون وعودا وردية كالعادة، يستغل أحدهم السكن الريفي لكسب ود المواطنين، وآخر عقود العمل المؤقتة في إطار تشغيل الشباب وما شابهها، وغيره سلطته على إمضاء مختلف الوثائق التي يطلبها المواطنون، لكننا سنستغل تعلم الشباب ووعيهم وثقتنا كبيرة فيهم، لأن المؤمن لا يُلدغ من الجحر مرتين، سنحدث التغيير السلمي بفضل ثقتنا ببعضنا البعض واقتناعنا بأننا نستطيع ذلك، لم ولن ننجر وراء الداعيين إلى الفتنة والجهوية، لن نلتف وراء شخص لمجرد أنه تجمعنا به علاقة قرابة، لن نبقى تابعين ومجرد أداة يلجأ لها الانتهازيون حين يحتاجونها، الفرصة أمامنا لإثبات كفاءتنا ووضع بصمتنا، المستقبل لنا وبأيدينا.
دقت ساعة البداية، ونترقب مساهمة الجميع، فمن يوافقنا الرأي نرجو منه الإفصاح عن ذلك والانضمام إلينا ومشاركتنا بأفكاره، ومن لم يقتنع بعد فمستعدون لإزالة أي غموض يكتنفه، أما من يخالفنا الرأي وتلك سنة الحياة، فندعوه للمناقشة وتبادل الآراء، لأننا وإن كنا نرى في رأينا الصواب إلا أنه يحتمل الخطأ.
"ارموا بالثورة إلى الشارع يحتضنها الشعب" قالها الشهيد بن مهيدي فكان له وللجزائر ما أراد، وها نحن اليوم نرمي بمشروعنا إليكم، فهلا احتضنتموه، أختم كلامي وقد ختم المنشد أغنيته بقوله "لا للأمريكان" فهلا قلتم لا لإستمرار هذا الوضع..
العين السحرية
العين السحرية
عضو خبير
عضو خبير
عدد الرسائل : 810
العمر : 49
الموقع : في المكان الذي أسكن فيه
البلد : الـــحــــقــــــرة.. Male_a11
نقاط : 993
السٌّمعَة : 18
تاريخ التسجيل : 09/02/2011

الـــحــــقــــــرة.. Empty رد: الـــحــــقــــــرة..

الثلاثاء 10 يناير 2012, 16:22
https://www.youtube.com/watch?v=BgRvdqTelZI
أبو عادل
أبو عادل
عضو خبير
عضو خبير
عدد الرسائل : 525
العمر : 54
الموقع : مستغانم
البلد : الـــحــــقــــــرة.. Male_a11
نقاط : 687
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

الـــحــــقــــــرة.. Empty رد: الـــحــــقــــــرة..

الثلاثاء 10 يناير 2012, 18:49
السلام عليكم
تفكير سليم ولكن لا يصلح اليوم وبالأخص في الجزائر، قرأت في أحد الكتب مقولة : " من يملك المال يملك الأصوات " وهذا هو حسب رأيي السبب الذي أخر الكثير من الأحزاب السياسية التي لا تملك المال وربما تملك الرجال، والأحزاب التي إقتربت من السلطة وتحالفت من أجلها، ملكت المال وبالتالي أصوات الناخبين. إذا الحل في رأيي هو تحالف جديد يملك المال والرجال ضد التحالف الذي لا يملك إلا المال.
avatar
gramo
عضو خبير متطور
عضو خبير متطور
عدد الرسائل : 2387
البلد : الـــحــــقــــــرة.. Female18
نقاط : 4450
السٌّمعَة : 37
تاريخ التسجيل : 19/03/2009

الـــحــــقــــــرة.. Empty رد: الـــحــــقــــــرة..

الثلاثاء 10 يناير 2012, 21:50
هناك مقولة
قالك واحد قال للآخر "عندني" بالمال
الآخر: المال كالريح
واحد: عندني "بالذرية " (الأولاد)
الآخر: ما تعرفها "تسج" (تنجح) و الا "اجيح"
واحد : عندني بالدين
الآخر: ذاك القول الصحيح.
تحياتي ممكن خرجت شوي على اموضوع و شكرا لأخينا "محمد أمين"
فاروق
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار
عدد الرسائل : 7766
العمر : 53
الأوسمة : الـــحــــقــــــرة.. 110
البلد : الـــحــــقــــــرة.. Male_a11
نقاط : 16819
السٌّمعَة : 53
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

الـــحــــقــــــرة.. Empty رد: الـــحــــقــــــرة..

الأربعاء 11 يناير 2012, 06:33
<iframe width="560" height="315" src="https://www.youtube.com/embed/BgRvdqTelZI" frameborder="0" allowfullscreen></iframe>
العين السحرية
العين السحرية
عضو خبير
عضو خبير
عدد الرسائل : 810
العمر : 49
الموقع : في المكان الذي أسكن فيه
البلد : الـــحــــقــــــرة.. Male_a11
نقاط : 993
السٌّمعَة : 18
تاريخ التسجيل : 09/02/2011

الـــحــــقــــــرة.. Empty رد: الـــحــــقــــــرة..

الأربعاء 11 يناير 2012, 14:40
شكرا يا فاروق على مساعدتك التقنية المتكررة....
كنت سأطلب منك أن تبين لي طريقة تحويل فيديو من اليوتيب إلى منتدانا العزيز...
شكرا مرة ثانية على السمك اللذيذ...و أنا في انتظار ان تعلمنا الصيد ...
محمد أمين تكوك
محمد أمين تكوك
عضو خبير
عضو خبير
عدد الرسائل : 849
العمر : 41
الموقع : بوقيرات
البلد : الـــحــــقــــــرة.. Male_a11
نقاط : 1306
السٌّمعَة : 16
تاريخ التسجيل : 20/06/2009
http://aminetekouk@yahoo.fr

الـــحــــقــــــرة.. Empty رد: الـــحــــقــــــرة..

الأحد 15 يناير 2012, 09:18
هذا هو الموضوع الأصلي الذي دفعني إلى كتابة الموضوع الأول:

" الإقصاء أو الحقرة بالتعبير العامي الجزائري أصبح كمرض معدي ينخر جسد المجتمع الجزائري، وهذا المرض هو آفة اجتماعية مست كل شرائح المجتمع الجزائري وأصاب كل فئاته، بل وأصبحت ثقافة سائدة الكل يمارسها والكل يشتكي منها.

والحقرة وهي الكلمة العامية التي يقابلها الإقصاء في اللغة الفصحى معناه أن أحتقرك كإنسان له كيانه وله وجوده وله حقوق وتجسيد هذا يتم عبر الإقصاء، فالإقصاء من وظيفة مستحقة هو حقرة والإقصاء من قفة رمضان لمن يستحقها هو حقرة والتهميش ومعاملة الكفاءات معاملة غير لائقة ومعاملة فيها نظرة ازدراء هي حقرة وإقصاء مهما كانت المبررات والأسباب فلا يمكن بأي حال من الأحوال تقبل فكرة الإقصاء والتهميش تبعا لنزوة المسئول وهوى من هو أقوى منك من الناحية القانونية والذي بيده الأدوات القانونية ليمارس عليك هذا الفعل المشين وهذه الآفة الاجتماعية.

وأكثر ما يضر البلاد والعباد ليس هذا فقط وإنما الكارثة الكبرى عندما يتم إقصاء عمل قام به فريق أو شخص ما لمجرد أن ذاك الفريق أو ذاك الشخص لا يروق للمسئول أو الذي استخلف في مكان المسئولية، وهذا يعني تعطيل الطاقات وقتل المواهب، وهذا النوع من الإقصاء يقود إلى استسلام الضحايا والذي يعني في النهاية الهيمنة والسيطرة عليهم ولنصل في الأخير إلى نتيجة مدمرة هي انتشار ثقافة الولاء للأشخاص والولاء للمسئول خوفا من الإقصاء والتهميش، وهذا النوع من الولاءات هو القتل مع سبق الإصرار والترصد، إنه قتل لطاقات وقتل لمبادرات وقتل لإرادات حية ومنتجة وقتل لنية التطوير والبناء وتشجيع لنية التدمير.

في الماضي القريب كان مرض الحقرة والإقصاء والتعسف في استخدام السلطة يمثل الاستثناء وكان يكتب في سجل الشكاوي ويسجل على أنه انحراف وكان دائما ما تجد تلك الشكاوي آذانا صاغية ولكن للأسف الشديد تغير هذا المشهد وأصبحت الحقرة والإقصاء والتعسف والتسلط على رقاب الناس باسم المنصب والوظيفة هي علامة مسجلة وموضة وغير ذلك هو الاستثناء فناذرا ما نجد في أيامنا هذه من يستمع إلى شكوى مواطن مظلوم محقور ومقصي فينصفه ويرد له حقه، وفي أحسن الأحوال فإن من تتقدم له بشكواك سيقوم بتمثيل حكم محايد ولا يكون أبدا في صف المظلوم المحقور.

إننا كثيرا ما نقف ونشاهد كيف لعون أمن بسيط أن يمنع مواطن من حقه لمجرد مناوشة بسيطة ولمجرد أن المواطن لم يمتثل لأوامر عون الأمن كما حدث مؤخرا بمكتب بريد حيث رفض المواطن الانصياع لعون الأمن الذي فقد أعصابه وصاح في وجهه قائلا:"إيلا خلصت أنا ماشي راجل"، ولا أعلم أي سلطة قانونية في يد هذا العون ليمنع مواطن من الحصول على ماله الذي هو حق له، كما أنني لا أعرف من خوله الحديث بمثل هذه اللهجة مع مواطن مهما كان خطأه، أو ليست هذه حقرة ستدفع المواطن إلى الخضوع في المرة القادمة لتعسف عون الأمن تجنبا لأي قرار يتخذه السيد عون أمن مما يعني حرمانه من الحصول على ماله الذي ربما يكون في أمس الحاجة إليه، إن هذه الصورة هي عينة بسيطة لحقرة سلطت من طرف مواطن بسيط (لأن عون الأمن هو مواطن بسيط كذلك) ضد مواطن بسيط مثله فما بالك بحقرة من هو أعلى رتبة ومرتبة من الأعلى، فالأكيد أن درجة الحقرة وقسوتها ستكون أشد وهي قطعا تزداد بصعود سلم الرتب والمسئوليات.

إن ضحية الحقرة في ما مكان ما وزمان ما هو ممارس للحقرة في مكان آخر، فالضحية يتحول إلى الجاني والجاني يتحول إلى ضحية وهكذا…

إن المشكل كذلك يكمن في انحياز المواطن لصالح فعل الحقرة والإقصاء بترديد عبارة (واش أداه) أي لماذا ورط نفسه حتى يواجه بالحقرة وعلى حساب هذه الثقافة الجديدة فيجب الانصياع والخضوع حتى لا تتعرض لحقرة وإقصاء، وبعبارة أخرى على كل من يريد قضاء مصلحة أو الحصول على ترقية أو على أي حق بصفة عامة عليه أن يجاري المسئول أو من كانت بيده قضاء المصلحة والحصول على الحق، ففي مكتب البريد كمثال أوردته لن يتدخل المواطنون المتواجدون، وعون الأمن سيجد كل المساندة من طرف جميع العاملين بمكتب البريد، وسيجد ذاك المواطن نفسه محقورا حتى من مواطنين مثله والذين سيتعرضون للحقرة وربما ستكون أشد وأنكى، فماذا نسمي مساندة الحقار من طرف المحقورين؟ هل هو جبن؟ قد يكون، جبن عن التصدي لفعل تحول إلى ثقافة تحولت إلى جريمة، جبن لمساندة الباطل وجبن للسكوت عنه، أو أنها استقالة من ممارسة واجب وحق، واجب قول كلمة الحق والتصدي للظلم والحقرة وحق رفض الخضوع والهيمنة.

إن هذا الجبن الجماعي وهذه الاستقالة الجماعية ساعدت وشجعت على كل التجاوزات التي عششت وأضحت جزءا من سلوكياتنا اليومية لمجتمع وجد متعة السكوت عن اهانات توجه للجميع دون استثناء وعلى مرأى الجميع، مجتمع وجد متعة في رؤية البواب يتحول إلى مدير يأمر وينهى ويسأل عن كل كبيرة وصغيرة عند الباب، ووجد متعة في رؤية عون أمن لشركة أو مؤسسة أو قطاع عمومي يقدم خدمة عمومية يصدر القرارات التي تمس حق المواطن وتحط من كرامته وتمس من مصداقيته ومصداقية الجهة التي يتبعها ويمس بمصداقية الدولة وهيبتها.

Albatros Kalafate Mostaganem

هذا رد أحد الإخوة:

Tekouk Charif اكيد يخص الجميع فالحقرة هي العملة المتداولة بين الحيونات البشيرية (استسمحكم)فوالله ليوجد من هو اشرف و انبل لكننا دائما نختار الارعن و الاقبح للمسؤولية و تسيير امور الاسياد لماذا هذا لاننا بكل صراحة الطبقة المثقفة منا بالخصوص تركنا الباب مفتوح لهؤولاء ليعثو فسادا .لماذا لا نتحد و نتكاثف من اجل بلوغ الهدف المنشود و هو تغيير الذهنيات و المسؤولين لماذا انبقى داءما نعيب المسؤول و سلوكاته ولا نملا مكاننا المنوط بنا هل درسنا من اجل ان نعمل و كفى لا و الله فحالاخواننا المحقورين نحن مسؤولون عنه امام العبد و اما الله غدا فانتحرك : و بالمناسبة فقد تم الاتفاق بين مجموعة من الشباب خيرة ما انجبت ولاية مستغانم يصل عددهم الان نحو 750 شاب ذوي مؤهلات علمية ثقافية و دينية لا باس بها من كل بلديات الولاية على المشاركة فيتغيير ما امكن تغييره ذهنيات ,اعمال خيرية و كذلك المشاركة بشخصيات شبانية ذات مستوى , احترام ووعي ديني و و طني في الاستحقاقات الانتخابية ليكون من المسؤولين القادمين ان شاء الله و لمن يريد الانظمام الى المجموعة ما عليه الا الاتصال بنا ليشاركنا و ينفعنا باذن الله بما جادت به افكاره و لما لا يكون من بين الشخصيات المختارة لتمثيل المجموعة في الانتخابات المقبلة و الله ولي التوفيق(عن المجموعة اخوكم شريف تكوك)


Albatros Kalafate Mostaganem إني متأكد تمام التأكيد أنه الجميع ودون استثناء يعاني من الحقرة أينما كان و أينما وجد ، يا إخوتاني ما أريده ان تعلموه هو أنهم لا يحبون تقديم المشعل للشباب ما يحبوش ، يخافوا ويترعدوا من الشباب، يخافون على مناصبهم لسبب بسيط ، لأن الشباب يملك من المؤهلات ما لم يملكوه ، الشباب له من الوعي ما لم يصلوه ، الشباب حريص على خدمة وطنه وهذا ما لم يفعلوه، نهبوا ثرواته و سرقوا تاريخه و شوهوا صورته ، يريدون الخلود و الملك لله الباقي .

هذا للأمانــــــــــــــــــــــــــــة.
avatar
العجيسي
عضو خبير متطور
عضو خبير متطور
عدد الرسائل : 1595
البلد : الـــحــــقــــــرة.. Male_a11
نقاط : 1727
السٌّمعَة : 27
تاريخ التسجيل : 11/11/2009

الـــحــــقــــــرة.. Empty رد: الـــحــــقــــــرة..

الأحد 15 يناير 2012, 10:42
الثورة مشروع فكري متكامل والاٍقصاء يعني أننا نختلف...هل صحيح نحن نختلف؟لا اعتقد.والحقرة حرمان ورد فعل عاطفي.

أعتقد أن الكلام عن الحقرة كلام غامض , وأنه مجرد تبرير لعجزنا في فهم واقعنا ,لأن الحقرة أو الاٍقصاء في ذهنية الجزائري شديدة الاٍرتباط بمكونات شخصيته التاريخية ,كأن أحتج على ظروفي الاٍقتصادية بأسلوب سياسي,ولا أفرق بين الأثنين.

هل مشكلة الجزائري هو أن يحصل على سكن؟أنا اعتقد أن مشكلة الجزائريين أعمق من بحث عن سكن أوالشغل.
فالحقرة التي يتكلم عنها شعب الاٍستقلال هي في حقيقتها أحاسيس وجروح نفسية عميقة ورثها من جيل الاٍستعمار المحقور,والحقرة هنا مشتركة,ما يعني أن الشباب المحقور ما هو اٍلا الوجه الاخر لشباب الاٍستعمار أو المسؤولون اليوم.

هل شباب ميسي يفهم ثورة الأجداد؟ لا أجدادنا فهموا ثورتهم ولا نحن فهمنا أباؤنا وأجدادونا....وعدم القدرة على التواصل سميناه حقرة واٍختزلناه في السكن والشغل والبحث على المناصب .
وأخيرا أقول أن الحقرة عندنا تعني الصراع من أجل المناصب وليس الصراع من أجل الفهم والوصول الى توطين الاٍستقرار بفهومه العام.أى تأسيس قواعد.
محمد أمين تكوك
محمد أمين تكوك
عضو خبير
عضو خبير
عدد الرسائل : 849
العمر : 41
الموقع : بوقيرات
البلد : الـــحــــقــــــرة.. Male_a11
نقاط : 1306
السٌّمعَة : 16
تاريخ التسجيل : 20/06/2009
http://aminetekouk@yahoo.fr

الـــحــــقــــــرة.. Empty رد: الـــحــــقــــــرة..

الثلاثاء 07 فبراير 2012, 10:30
سأل رجـل أجنبــي مواطــن عربــي ما هو حلمـك الذي تنـوي تحقيقـه ..؟ العربـــي أن أكــون حــراً, لـدي عمـل وأن أتـزوج انسانه متدينه على خلق سمعتها طيبه وأن يكون لدي ( مأوا) منزلاً.. الأجنبي يــرد لا .... أنا أتحدث عن أحلامك وطموحاتك
وفاء البريئة
وفاء البريئة
عضو خبير
عضو خبير
عدد الرسائل : 591
العمر : 38
نقاط : 893
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 31/01/2009

الـــحــــقــــــرة.. Empty رد: الـــحــــقــــــرة..

الثلاثاء 07 فبراير 2012, 17:01
السلام عليكم موضوع رائع
قد تكون أحلام بسيطة بالنسبة للغربي و سهلة التحقيق
ولاكن بالنسبة للعربي مستحيلة لذلك اعتبرها حلم
الـــحــــقــــــرة.. 976642
العين السحرية
العين السحرية
عضو خبير
عضو خبير
عدد الرسائل : 810
العمر : 49
الموقع : في المكان الذي أسكن فيه
البلد : الـــحــــقــــــرة.. Male_a11
نقاط : 993
السٌّمعَة : 18
تاريخ التسجيل : 09/02/2011

الـــحــــقــــــرة.. Empty رد: الـــحــــقــــــرة..

الثلاثاء 07 فبراير 2012, 18:02
محمد أمين تكوك كتب:سأل رجـل أجنبــي مواطــن عربــي ما هو حلمـك الذي تنـوي تحقيقـه ..؟ العربـــي أن أكــون حــراً, لـدي عمـل وأن أتـزوج انسانه متدينه على خلق سمعتها طيبه وأن يكون لدي ( مأوا) منزلاً.. الأجنبي يــرد لا .... أنا أتحدث عن أحلامك وطموحاتك

تصويب /
الاجنبي يرد لا....أنا أتحدث عن احلامك و طموحاتك ..
و ليس عن حقوقك المشروعة التي ذكرتها أعلاه ( المنزل ، العمل ، الزوجة ، الحرية )
avatar
gramo
عضو خبير متطور
عضو خبير متطور
عدد الرسائل : 2387
البلد : الـــحــــقــــــرة.. Female18
نقاط : 4450
السٌّمعَة : 37
تاريخ التسجيل : 19/03/2009

الـــحــــقــــــرة.. Empty رد: الـــحــــقــــــرة..

الثلاثاء 07 فبراير 2012, 20:54
ببساطة المواطن الغربي يعمل ليعييييييييييييييييييييييييييييش
و المواطن العربي يعمل ليأكل
محمد أمين تكوك
محمد أمين تكوك
عضو خبير
عضو خبير
عدد الرسائل : 849
العمر : 41
الموقع : بوقيرات
البلد : الـــحــــقــــــرة.. Male_a11
نقاط : 1306
السٌّمعَة : 16
تاريخ التسجيل : 20/06/2009
http://aminetekouk@yahoo.fr

الـــحــــقــــــرة.. Empty رد: الـــحــــقــــــرة..

الأربعاء 08 فبراير 2012, 11:25
أصبت يا قرامو
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى