مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..
مستغانم كوم
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

اذهب الى الأسفل
فاروق
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار
عدد الرسائل : 7766
العمر : 51
الأوسمة : الجاهلية على الطريقة الجزائرية 110
البلد : الجاهلية على الطريقة الجزائرية Male_a11
نقاط : 16819
السٌّمعَة : 53
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

الجاهلية على الطريقة الجزائرية Empty الجاهلية على الطريقة الجزائرية

السبت 29 يونيو 2013, 07:38
لم تعد الشجارات التي تحصل بين الأطفال في مجتمعنا كسابقاتها في الماضي أين كان يتدخل أحد الأباء أو الأمهات " ليعطي كلا الطفلين علقة " تجعلهما يندمان على اليوم الذي اختصما فيه، بل تحولت مع الأسف إلى عراك بين أسر وعائلات بكاملها تستعمل فيها مختلف الأسلحة، والحمد لله أن هذه الأسر لا تملك أسلحة محرمة دوليا " فالإحصائيات الجديدة والأخبار التي تنشرها وسائل الإعلام تجعل من الوضع ليس كارثيا فحسب بل مصيبة جسيمة، بعدما صارت الشجارات بين فردين أو طفلين أو ابناء الجيران تتحول إلى " غزوة  قبائل " وحرب بين أسر بكاملها للتنتقل إلى حرب بين عروش وقبائل ، تستدعي تدخل فرق الدرك والأمن ورئيس البلدية والوجهاء ورئيس الدائرة وحتى الوالي شخصيا كما حدث في عدة مناطق من الوطن، أين يؤدي شجار عادي بين طفلين إلى حرب داحس والغبراء يتدخل على اثرها الإخوة الكبار وابناء العم وأهل الحي والعرش والدوار بكامله، لتكون النتيجة جرحى بالعشرات ان لم يكن بينهم قتلى، والسبب كله لعب أطفال ادى إلى شجار، أمام وضع كهذا لا يسعنا سوى القول سوى أننا اليوم أمام عصر جديد للجاهلية الأولى أو  نحن على الأقل في الطريق إليها، وإذا استمر الوضع على هذا الحال فلا تستغربوا إن تحول شجار بين طفلين حول لعبة إلى سبي النساء والولدان ونحر الرجال والفرسان، وتخريب القرى والمدن ، وربما سيكون الإختلاف الوحيد بين جاهليتنا الحديثة والجاهلية الأولى أن العرب لم يصلهم بعد الإسلام الذي حرم مثل هذه الأمور المقيتة بينما نحن وصلنا منذ أكثر من اربع عشرة قرنا خلت.الجاهلية على الطريقة الجزائرية 931174 
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى