مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..
مستغانم كوم
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

اذهب الى الأسفل
فاروق
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار
عدد الرسائل : 7766
العمر : 51
الأوسمة : الموساد الإسرائيلي قاد مؤامرة ضد الثورة الجزائرية 110
البلد : الموساد الإسرائيلي قاد مؤامرة ضد الثورة الجزائرية Male_a11
نقاط : 16819
السٌّمعَة : 53
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

الموساد الإسرائيلي قاد مؤامرة ضد الثورة الجزائرية Empty الموساد الإسرائيلي قاد مؤامرة ضد الثورة الجزائرية

الخميس 22 مايو 2014, 07:04
الموساد الإسرائيلي قاد مؤامرة ضد الثورة الجزائرية 24_700249177

صدر حديثا للمجاهد محمد الهادي حمدادو، عن دار جسور للنشر، كتاب يحمل عنوان ”أضواء على حادثة يخت دينا ومركب أتوس”، يتحدث فيه المجاهد الذي ترك مقاعد الدراسة بكلية دار العلوم في جامعة القاهرة بمصر من أجل الالتحاق بجيش التحرير الوطني، عن انضمامه إلى صفوف المجاهدين الذين رافقوا أكبر شحنة سلاح على متن باخرة ”أتوس” في أكتوبر سنة 1956.

يتناول الكتاب في حدود مائة صفحة، قصة عمليتين تاريخيتين قام بها المجاهدون لتزويد الثورة بالسلاح، حيث يتحدث المجاهد عن الخيانة التي شهدتها عملية نقل الأسلحة عبر السفينة ”أتوس”. يقدم الكاتب طرحين مهمين، الأول شهادة قائد المخابرات المصرية السابق فتحي الديب، الذي قال إن اكتشاف المصالح الاستخباراتية الفرنسية لمهمة باخرة ”أتوس”، جاء بعد وشاية من السيد إبراهيم النيال السوداني الجنسية، المسؤول الأول عن حمولة الباخرة، حيث يتهمه صراحة بـ”الخيانة”، مشيرا إلى أنه قبض مبلغ 50 ألف جنيه مصري في مقابل الإبلاغ عن حمولة الباخرة. أما الكاتب فيتبنى الطرح الثاني والذي مفاده أن الاستخبارات الفرنسية كشفت أمر الباخرة، قبل أربعة أشهر من إتمام العملية، بعد أن نقل الموساد الإسرائيلي في جوان 1956 للفرنسيين معلومات تفيد ”أن بن بلة يستعد بمساعدة فتحي الديب، لإرسال شحنة هامة من السلاح لمنطقة الغرب الجزائري”، مستدلا بما كتبه الضابط الفرنسي أروان بيرقو في كتابة ”الملف الأحمر الاستخبارات السرية ضد جبهة التحرير الوطني”. وحسب المجاهد محمد الهادي حمدادو، فإن التآمر على الثورة الجزائرية كانت له خيوط متشعبة، تهدف جميعها إلى إفشالها، على غرار ما يرصده الكتاب في مضمون مقال فرنسوا ميل، الذي يتحدث فيه عن الباخرة ”أتوس”، وكيف قامت المصالح العسكرية الفرنسية سنة 1956 بوضع أسطولها البحري في حالة تأهب قصوى لمراقبة الحوض الغربي للبحر الأبيض المتوسط. ويعود بنا المجاهد محمد الهادي حمدادو في كتابه الجديد، إلى مراحل النضال في صفوف الجامعة وتحديدا إلى المعسكر الدولي الأول للشباب المسلم ببور سعيد، أين تقرر تأسيس ”جمعية الطلبة الجزائريين الأحرار” ليتولى المجاهد محمد الهادي رئاستها، بمشاركة ثلة من الطلبة الجزائريين في ربيع سنة 1955 وأبرزهم رشيد النجار، عبد الحميد بوزذن، محي الدين عميمور، سعد الدين النويوات والأمين خالدي، كما يخص الكتاب الرئيس الراحل هواري بومدين بسرد خاص حول كيفية التحاقه بمعسكر التدريب وقيادته ليخت دينا لتهريب السلاح من مصر إلى الجبهة الغربية للجزائر، التي كانت تعاني كثيرا من شح السلاح وكانت تمثل أكثر المناطق صعوبة أمام قيادة الثورة في الخارج.

الجزائر: محمد علال
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى