مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..
مستغانم كوم
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

اذهب الى الأسفل
المسلم
المسلم
عضو خبير
عضو خبير
عدد الرسائل : 687
العمر : 41
الموقع : بورسعيد
البلد : ماّسى وعبرات فى التاريخ الاسلامى  Female31
نقاط : 1007
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 01/07/2010

ماّسى وعبرات فى التاريخ الاسلامى  Empty ماّسى وعبرات فى التاريخ الاسلامى

الجمعة 26 نوفمبر 2010, 00:45
على مر التاريخ الاسلامى تواجد رجال لم يكن لهم مكان الا مزابل التاريخ ولكنهم تقلدوا السلطه والملك
فماذا قدموا لدينهم او لرعيتهم او لاوطانهم ؟
الذل والهوان والظلم والمهانه.

‏: دفع الحكام الثمن حين أذلهم الله وسلبهم ممالكهم ، وهل ننسى أشعار ابن عباد البائسة ، حين أذله الله على يد المرابطين في ‏"‏ أغمات ‏"‏ بالمغرب الأقصى ‏؟‏‏؟‏
وهل ننسى قولة ابن صمادح حاكم ‏"‏ ألمرية ‏"‏ وهو يموت ‏‏ ‏"‏ نغص علينا كل شيء حتى الموت ‏"‏ ‏؟‏
وهل ننسى دموع ‏.‏‏.‏ أبي عبد الله آخر ملوك غرناطة ‏‏ حين رحلت به سفينة العار مودعة آخر وجود إسلامي في أوربا ‏. رحلت به على أنغام الأمواج الهائجة ‏ وكلمات أمه المسكينة تدوي في سمعه ‏:‏
‏"‏ ابك مثل النساء ملكا لم تحفظه حفظ الرجال ‏"‏ ‏

ولقد دفع الشعب الإسلامي الثمن حين استسلم لأمثال هؤلاء الملوك ‏.‏ ولم يأخذ على أيديهم ، فأحرقت دوره ، وسلبت أمواله ، وأرغم على تبديل دينه ، بل وتغيير اسمه ، وحرمته الصليبية الآثمة أبسط حقوق الإنسان ‏!‏‏!‏ ‏.‏

ونحن كجنود سقطنا ايضا سقوطا ذريعا ومهينا عندما استسلمنا للشهوات والغنائم والاسلاب وكان الله يريد لنا ان نرى باعيننا ان الدرس الاول لم نستوعبه عندما وقف امامنا معلمنا وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
جريحا باكيا حزينا مكلوما دامعا واهنا يتأمل احبابه واصحابه وتلاميذه قتلى وصرعى تحت اقدامه وقد مثل بهم المشركون فعاودوا الكره مره اخرى فى المعركه الفاصله الوحيده فى تاريخ الانسانيه (بواتييه )لقد بدأت أولى هزائمنا بسبب الغنيمة ، ولقد وقفنا مرغمين - عند آخر مدى وصلت إليه فتوحاتنا ، بسبب الغنيمة كذلك ‏!

فقصة الغنيمة ‏.‏‏.‏ هي قصة الهزيمة في تاريخنا ‏.‏

كان قائد المعركة الأولى هو الرسول عليه الصلاة والسلام ‏.‏‏.‏ وخالف الرماة أمره، وخافوا من أن تضيع فرصتهم في الغنيمة ‏.‏‏.‏ فكانت ‏"‏ أحد ‏"‏ وشهد الجبل العظيم استشهاد سبعين رجلا من خيرة المسلمين ‏.‏‏.‏ بسبب الغنيمة ‏.‏‏.‏ نعم بسبب الغنيمة ‏!‏‏!‏

وكان قائد المعركة الأخيرة ‏"‏ عبدالرحمن الغافقي ‏"‏ آخر مسلم قاد جيشا إسلاميا منظما لاجتياز جبال البرانس ، ولفتح فرنسا ، وللتوغل - بعد ذلك - في قلب أوروبا ‏.‏

و سقط شهيدا في ساحة ‏"‏ بلاط الشهداء ‏"‏ إحدى معارك التاريخ الخالدة الفاصلة ‏.‏‏.‏ وتداعت أحلام المسلمين في فتح أوربا ، وطووا صفحتهم في هذا الطريق ‏.‏‏.‏ وكان ذلك لنفس السبب الذي استفتحنا به دروس الهزيمة ‏.‏‏.‏ أعني بسبب الغنيمة .

ولقد التقى المسلمون ‏(‏ عربا وبرابرة ‏)‏ بالمسيحيين بين بلدتي ‏"‏ تورو ‏"‏ و ‏"‏ بواتيه ‏"‏ على مقربة 30 كيلوا من باريس ، وكان قائد النصارى ‏(‏ شارل مارتل ‏)‏ وزير دولة الفرنجة وأمين القصر ، بينما كان ‏(‏ عبد الرحمن الغافقي ‏)‏ - يقود جيوش المسلمين‏.‏ وكانت المعركة شديدة قاسية استمرت قريبا من سبعة أيام ، وكان الجيش الفرنجي وحلفاؤه أكثر من جيش العرب ، ولكن المسلمين أحسنوا البلاء في القتال ، وكاد النصر يتم لهم ‏.‏‏.‏ لولا أن ظهرت قضية ‏"‏ الغنائم ‏"‏ ‏!‏‏!‏

لقد عرف المسيحيون أن لدى الجيش الإسلامي غنائم كثيرة حصل عليها من معاركه أثناء تقدمه من قرطبة حتى ‏"‏ بواتيه ‏"‏ ‏.‏‏.‏

وقد أثقلت هذه الغنائم ظهور المسلمين ، وكان من عادة العرب أن يحملوا غنائمهم معهم ، فيضعوها وراء جيشهم مع حامية تحميها ‏.‏

وقد فهم النصارى هذا ، ونجحوا في ضرب المسلمين عن طريق التركيز على هذا الجانب ، لقد شغلوهم من الخلف ‏.‏ من جانب الحامية المكلفة بحراسة الغنائم ‏.‏‏.‏ ولم يفطن المسلمون للتخطيط النصراني ، فاستدارت بعض فرقهم لحماية الغنائم ‏.‏‏.‏ وبالتالي اختل نظام الجيش الإسلامي ‏.‏‏.‏ ففرقة تستدير لحماية الغنائم ، وأخرى تقاتل النصارى من الأمام ‏.‏‏.‏

وعبثا حاول عبدالرحمن الغافقي إنقاذ نظام الجيش الإسلامي ، إلا أن سهما أصابه وهو يبذل محاولاته المستميتة ‏.‏‏.‏ فوضع حدا لمحاولات الإنقاذ ، وأصبح جيش المسلمين دون قيادة ‏.‏‏.‏ وتقدم النصارى فأخذوا بخناق المسلمين من كل جانب وقتلوا من جيشهم الكثير ‏!‏‏!‏

لقد كانت ‏"‏ بلاط الشهداء ‏"‏ سنة 114 هجرية آخر خطوات المد الإسلامي في اتجاه أوربا ، أو على الأقل آخر خطواته المشهورة ‏.‏

(والذين يسقطون في هاوية البحث عن الغنائم لا يمكن أن ينجحوا في رفع راية عقيدة أو حضارة )

ونأتى الى ملك ارعن ابله يسمى (المستعصم ) يترك كل امور الدوله الرجل (رافضى شيعى خبيث ) المؤيد بن العلقمى ويوليه وزاره الدوله العباسيه فيقوم بصرف وحل الجيش العباسى المكون من سبعين الف مقاتل بحجه توفير النفقات وهو يعلم ان التتار على مسيره شهر من حدود بلاده وبالفعل يوافق على مشوره الوزير الخائن فتحدث اكبر مجزره فى التاريخ الاسلامى ولبشرى على السواء اذ يذبح التتار مليونين نفس ويحولون دوله باكملها الى خراب فى اقل من اسبوع ويرجعون العراق وجنوب الشام الى عشره قرون الى الخلف .

وهذ ملك طائش مجنون سفيه اسمه ( عبد الله الناصر - الناصر لدين الله ) يتولى اماره الاندلس والمغرب فيقود جيشا قوامه (ستمائه الف مقاتل ) لم يحشد فى تاريخ الاسلام مثله ولم يحشد بعده فيرديهم مورد الهلاك بسبب مشوره وزيره الاحمق (ابى سعيد ابن جامع ) الذى يشور عليه بقتل اعظم قائد اندلسى فى عصره (ابى الحجاج يوسف بن قادس ) الذى سلم قلعه رباح للنصارى بعد ان قاومهم ثمانيه اشهر وهم ثلاثه جيوش وهو فى خمسمائه فقط من اصحابه وبعد ان هدموا القلعه فى شطرها الايمن فاراد الرجل ان يستسلم ليححفظ ارواح جنوده من موت وشيك على اى حال .

وشعر الاندلسيين بالغضب والمراره من تصرف الناصر بسبب قتله لقائدهم وسيدهم بن جامع فقرروا التراجع عند القتال وهم يشغلون ميمنه جيشه .
لقد كانت مؤامره دفعوا ثمنها ايضا فى سجلات التاريخ عندما نوصفهم الان (بالهاربين )
ولن يشفع لهم التاريخ فعلتهم الجبانه ايضا .

ولكن

هناك قاده مسلمين حاربوا جيوشا تفوقهم مئات المرات ولكن كانت لهم جنود (رجال ) فنعما (لجنود الب ارسلان ) البواسل الخارقون .

لقد كانت العقاب بدايه النهايه الحزينه المؤلمه وكانت بدايه السقوط المهين للمسلمين .

يقول الامام بن حزم
(فضيحه لم يات الدهر بمثلها قط ) ملكان على اماره يتصارعان والاعداء على الابواب .

وكانت النتيجه سقوط غرناطه .

وهاهى الدوله العثمانيه العليه تحارب النصارى فى اوروبا ثم تاتى الطعنه فى الظهر من من (محمد على باشا )

وتكرر المأساه يتحالف العرب ويجتمعون تحت قياده عميل بريطانى ورجل مخابرات اعتبره المكتب الخامس اعظم جاسوس فى التاريخ (لورانس العرب ) بزعم الثوره العربيه التى ما اجتمعت وتوحدت الا بغرض القضاء على الخلافه الاسلاميه بتمويل وتخطيط بريطانى وبصفقه ابرمها فيصل الجد وشريف مكه الحسين بن على .

وكان اخر تحالف عربى فى التاريخ ولن يسمح الغرب ابدا بتحالف قادم ابدا والسبب (ضرب الخلافه الاسلاميه )

ثم ضرب العراق من ارض عربيه وحصار ومقتل سته مليون عرافى والعرب ينظرون ويدعمون المهزله وفى النهايه
اعدام رئيس عربى فى وقت صلاه العيد الاضحى ( الاضحيه ) ومخنثوا العرب يتابعون وينظرون ولم يتكلم منهم احد .
( وما دام المسلمين ببعدهم عن كتاب الله وسنه نبيه ونهج اجداهم البواسل ما دام السقوط العربى والاسلامى مستمر)
قال عمر رضى الله عنه (نحن قوم اعزنا الله بالاسلام فاذا ابتغينا العزه بغيره اذلنا الله )

صدق الفاروق عمر رضى الله عنه
ها هى المعضله اتت من التراث اتت من رجل بدوى لم يرتدى بنطلون او قميص او يتكلم بلغه غير العربيه او يسمع فى حياته غير القران ولم يعمل الا به ولم يقراء الا سواه .
رجل لم يشبع فى حياته قط
رجل لم يتعلم الا فى مدرسه محمد صلى الله عليه وسلم
رجل فى قبر منذ اربعه عشر قرنا

فتبا وتبا وتبا للمعضلات والفلسفات والنظريات والتاليفات الحديثه وليذهب اصحابها الى ( الجحيم )
نحن بحاجه الى رجل من القرن الاول الهجرى لكى يجعلنا نعيش فى القرن الخامس عشر الهجرى هذا اذ استطعنا ان نعبر القرن الرابع عشر الهجرى بسلام .


















الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى