مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..
مستغانم كوم
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

اذهب الى الأسفل
فاروق
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار
عدد الرسائل : 7766
العمر : 49
الأوسمة : الكاريكاتير‏ ‏عدو‏ ‏المرأة‏ ‏العربية 110
البلد : الكاريكاتير‏ ‏عدو‏ ‏المرأة‏ ‏العربية Male_a11
نقاط : 16819
السٌّمعَة : 53
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

الكاريكاتير‏ ‏عدو‏ ‏المرأة‏ ‏العربية Empty الكاريكاتير‏ ‏عدو‏ ‏المرأة‏ ‏العربية

في الأحد 22 مايو 2011, 07:45
الكاريكاتير‏ ‏عدو‏ ‏المرأة‏ ‏العربية D_19_5_2011_19_56

حتي‏ ‏رسوم‏ ‏الكاريكاتير‏ ‏لم‏ ‏ترحم‏ ‏المرأة‏ ‏المصرية‏ ‏المكافحة‏ ‏التي‏ ‏تبني‏ ‏الأسرة‏ ‏وتتحمل‏ ‏هم‏ ‏التربية‏ ‏والتدبير‏ ‏وقلة‏ ‏ذات‏ ‏اليد‏ ‏ومشاكل‏ ‏البطالة‏ ‏والفقر‏ ‏لتعبر‏ ‏سفينة‏ ‏الأسرة‏ ‏بر‏ ‏الأمان‏.‏

فقد‏ ‏أظهرت‏ ‏دراسة‏ ‏مصرية‏ ‏حديثة‏ ‏أن‏ ‏رسوم‏ ‏الكاريكاتير‏ ‏في‏ ‏الصحف‏ ‏المصرية‏ ‏لم‏ ‏تركز‏ ‏علي‏ ‏دورها‏ ‏الإنساني‏ ‏والاجتماعي‏ ‏والاقتصادي‏ ‏في‏ ‏بناء‏ ‏المجتمع‏ ‏بقدر‏ ‏ما‏ ‏ركزت‏ ‏علي‏ ‏تفاصيل‏ ‏جسمها‏ ‏وسطحية‏ ‏فكرها‏ ‏وتصويرها‏ ‏بأنها‏ ‏وراء‏ ‏انحراف‏ ‏الرجل‏.‏

كما‏ ‏نجد‏ ‏أن‏ ‏رسامي‏ ‏الكاريكاتير‏ ‏أنفسهم‏ ‏الذين‏ ‏يعلنون‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏مناسبة‏ ‏احترامهم‏ ‏للمرأة‏ ‏ويقدرون‏ ‏دورها‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏لديهم‏ ‏نوع‏ ‏من‏ ‏الفصام‏ ‏في‏ ‏الشخصية‏ ‏لأنهم‏ ‏يصرون‏ ‏رغم‏ ‏ذلك‏ ‏علي‏ ‏تقديم‏ ‏صورة‏ ‏معاكسة‏ ‏تماما‏ ‏للمرأة‏ ‏علي‏ ‏أنها‏ ‏الفتاة‏ ‏المغناج‏ ‏التي‏ ‏تثير‏ ‏الغرائز‏ ‏بنسبة‏ 20% ‏أو‏ ‏الزوجة‏ ‏البدينة‏ ‏المتوحشة‏ ‏مع‏ ‏زوجها‏ ‏بنسبة‏ 18% ‏بل‏ ‏إنها‏ ‏سبب‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏الجرائم‏ ‏سواء‏ ‏الفساد‏ ‏أو‏ ‏السرقة‏ ‏أو‏ ‏الرشوة‏ ‏وأن‏ ‏هذه‏ ‏الصورة‏ ‏الظالمة‏ ‏ليس‏ ‏لها‏ ‏مبرر‏ ‏إلا‏ ‏الرغبة‏ ‏في‏ ‏السخرية‏ ‏وإضحاك‏ ‏القارئ‏!!‏
أظهرت‏ ‏دراسة‏ ‏مصرية‏ ‏حديثة‏ ‏أن‏ ‏رسوم‏ ‏الكاريكاتير‏ ‏التي‏ ‏تنشرها‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏الصحف‏ ‏المصرية‏ ‏تظهر‏ ‏المرأة‏ ‏بصورة‏ ‏سلبية‏ ‏وتعبر‏ ‏عن‏ ‏نظرة‏ ‏دونية‏ ‏وتتهمها‏ ‏بأنها‏ ‏السبب‏ ‏وراء‏ ‏انحراف‏ ‏الرجل‏.‏

وتوصلت‏ ‏الدراسة‏ ‏التي‏ ‏أعدتها‏ ‏الباحثة‏ ‏أسماء‏ ‏فؤاد‏ ‏حافظ‏ ‏كرسالة‏ ‏ماجستير‏ ‏بكلية‏ ‏الإعلام‏ ‏جامعة‏ ‏القاهرة‏ ‏أن‏ ‏رسامي‏ ‏الكاريكاتير‏ ‏يظهرون‏ ‏المرأة‏ ‏بصورة‏ ‏سلبية‏ ‏ويتركزون‏ ‏علي‏ ‏القضايا‏ ‏المثيرة‏ ‏للجدل‏ ‏مثل‏ ‏الفتاوي‏ ‏التي‏ ‏تحدث‏ ‏مشكلات‏ ‏اجتماعية‏ ‏كفتوي‏ (‏إرضاع‏ ‏الكبير‏) ‏واستبداد‏ ‏الزوجة‏ ‏ونظرتها‏ ‏الدونية‏ ‏للزوج‏ ‏وعنف‏ ‏المرأة‏ ‏ضد‏ ‏الرجل‏ ‏والتركيز‏ ‏علي‏ ‏قضايا‏ ‏الشره‏ ‏والشبق‏ ‏مقابل‏ ‏العجز‏ ‏الجنسي‏ ‏للأزواج‏.‏

وقد‏ ‏أجريت‏ ‏الدراسة‏ ‏علي‏ ‏عينة‏ ‏الصحف‏ ‏المصرية‏ ‏التي‏ ‏قد‏ ‏أساءت‏ ‏للمرأة‏ ‏وأضرت‏ ‏بصورتها‏ ‏وتؤكد‏ ‏الباحثة‏ ‏أسماء‏ ‏حافظ‏ ‏صاحبة‏ ‏الدراسة‏ ‏أنها‏ ‏اختارت‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الصحف‏ ‏المصرية‏ ‏منها‏ ‏أخبار‏ ‏اليوم‏ ‏والأهالي‏ ‏والأسبوع‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏رصد‏ ‏صورة‏ ‏الكاريكاتير‏ ‏للمرأة‏ ‏المصرية‏ ‏لفترة‏ 5 ‏سنوات‏ ‏من‏ ‏يناير‏ 2004 ‏حتي‏ ‏ديسمبر‏ 2008 ‏ووجدت‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏الرسوم‏ ‏ركزت‏ ‏علي‏ ‏السمات‏ ‏السلبية‏ ‏للمرأة‏.‏

ووصفتها‏ ‏بعدم‏ ‏العقلانية‏ ‏السطحية‏ ‏بل‏ ‏ورصدت‏ 21 ‏سمة‏ ‏سلبية‏ ‏مقابل‏ 6 ‏سمات‏ ‏إيجابية‏ ‏فقط‏ ‏وأن‏ ‏الرسوم‏ ‏الكاريكاتيرية‏ ‏ركزت‏ ‏علي‏ ‏شكل‏ ‏المرأة‏ ‏ومظهرها‏ ‏الخارجي‏ ‏بنسبة‏ 62%.‏

التركيز‏ ‏علي‏ ‏الصفات‏ ‏السلبية‏ ‏للإضحاك

وأضافت‏ ‏الباحثة‏ ‏أن‏ ‏الدراسة‏ ‏لم‏ ‏تتعرض‏ ‏فقط‏ ‏لمضمون‏ ‏الرسوم‏ ‏الكاريكاتيرية‏ ‏التي‏ ‏تتعرض‏ ‏للمرأة‏ ‏بل‏ ‏هناك‏ ‏جزء‏ ‏يتعلق‏ ‏برسامي‏ ‏الكاريكاتير‏ ‏الرجال‏ ‏والنساء‏ ‏الذين‏ ‏يهتمون‏ ‏بالمرأة‏ ‏وقضاياها‏ ‏في‏ ‏رسومهم‏.‏

ومن‏ ‏بين‏ ‏هؤلاء‏ ‏الرسامين‏ ‏الفنانون‏ ‏عمرو‏ ‏فهمي‏ ‏وهاني‏ ‏شمس‏ ‏وعمرو‏ ‏سليم‏ ‏وجمال‏ ‏حسنين‏ ‏ونبيل‏ ‏صادق‏ ‏ودعاء‏ ‏العدل‏ ‏وسماح‏ ‏فاروق‏ ‏وسحر‏ ‏عيسي‏ ‏ونرمين‏ ‏بهاء‏ ‏ورشا‏ ‏مهدي‏ ‏وتناقشت‏ ‏معهم‏ ‏حول‏ ‏صورة‏ ‏المرأة‏ ‏في‏ ‏أذهانهم‏ ‏وهل‏ ‏يرونها‏ ‏فعلا‏ ‏كما‏ ‏تبدو‏ ‏في‏ ‏رسوم‏ ‏الكاريكاتير‏ ‏الظالمة‏ ‏للمرأة‏ ‏المصرية‏ ‏إن‏ ‏كانوا‏ ‏يهدفون‏ ‏فقط‏ ‏إضحاك‏ ‏قراء‏ ‏الصحف‏.‏

وتبين‏ ‏أن‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ 90% ‏من‏ ‏رسامي‏ ‏الكاريكاتير‏ ‏الذين‏ ‏قدموا‏ ‏رسوما‏ ‏تسيء‏ ‏للمرأة‏ ‏مقتنعين‏ ‏بأهمية‏ ‏المرأة‏ ‏ودورها‏ ‏ويحترمون‏ ‏المرأة‏ ‏ويبدو‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏فصلا‏ ‏تاما‏ ‏بين‏ ‏قناعاتهم‏ ‏الشخصية‏ ‏والرسوم‏ ‏التي‏ ‏يقدمونها‏ ‏للقارئ‏.‏

وكان‏ ‏التبرير‏ ‏الذي‏ ‏طرحه‏ ‏الرسامون‏ ‏أن‏ ‏مايقدمونه‏ ‏هو‏ ‏نوع‏ ‏من‏ ‏الإضحاك‏ ‏وتركيز‏ ‏علي‏ ‏عناصر‏ ‏معينة‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏ ‏وليس‏ ‏كل‏ ‏المجتمع‏, ‏وأشارت‏ ‏الدراسة‏ ‏في‏ ‏نتائجها‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏الأدوار‏ ‏التي‏ ‏تقوم‏ ‏بها‏ ‏المرأة‏ ‏إما‏ ‏زوجة‏ ‏أو‏ ‏مطلقة‏ ‏أما‏ ‏عن‏ ‏شكل‏ ‏المرأة‏ ‏ومظهرها‏ ‏الخارجي‏ ‏في‏ ‏رسوم‏ ‏الكاريكاتير‏ ‏في‏ ‏الصحف‏ ‏فقد‏ ‏ظهرت‏ ‏جميلة‏ ‏في‏ ‏المرتبة‏ ‏الأولي‏ ‏بنسبة‏ 20.2% ‏ثم‏ ‏المرأة‏ ‏البدينة‏ ‏بنسبة‏ 18% ‏بينما‏ ‏كانت‏ ‏أقل‏ ‏فئات‏ ‏الشكل‏ ‏ظهورا‏ ‏هي‏ ‏المرأة‏ ‏النحيفة‏ ‏بنسبة‏ 9% ‏كما‏ ‏لو‏ ‏كانت‏ ‏المرأة‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏ ‏المصري‏ ‏إما‏ ‏هيفاء‏ ‏وهبي‏ ‏أو‏ ‏نعيمة‏ ‏الصغير‏!!‏

وقد‏ ‏غلب‏ ‏الاتجاه‏ ‏السلبي‏ ‏نحو‏ ‏المرأة‏ ‏في‏ ‏رسوم‏ ‏الكاريكاتير‏ ‏بشكل‏ ‏عام‏ ‏وبلغت‏ ‏نسبة‏ ‏الاتجاه‏ ‏السلبي‏ ‏في‏ ‏تقييم‏ ‏المرأة‏ ‏نحو‏ 63%, ‏بل‏ ‏إن‏ ‏أهم‏ ‏النتائج‏ ‏التي‏ ‏خلصت‏ ‏إليها‏ ‏الدراسة‏ ‏هي‏ ‏أن‏ ‏المرأة‏ ‏سبب‏ ‏انحراف‏ ‏الرجل‏ ‏كما‏ ‏ظهر‏ ‏في‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ 55% ‏من‏ ‏رسوم‏ ‏عينة‏ ‏الدراسة‏.‏

الكاريكاتير‏ ‏قدم‏ ‏المرأة‏ ‏كسلعة

وأن‏ ‏المرأة‏ ‏هي‏ ‏سبب‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏الجرائم‏ ‏سواء‏ ‏الفساد‏ ‏أو‏ ‏السرقة‏ ‏أو‏ ‏الرشوة‏.‏
وأن‏ ‏ظهور‏ ‏المرأة‏ ‏في‏ ‏الكاريكاير‏ ‏يتركز‏ ‏في‏ ‏القضايا‏ ‏الاجتماعية‏ ‏بنسبة‏ 36.9% ‏بينما‏ ‏تناولت‏ ‏الرسوم‏ ‏المرأة‏ ‏من‏ ‏منظور‏ ‏ثقافي‏ ‏بنسبة‏ 01%‏

وركزت‏ ‏النتائج‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏رسوم‏ ‏الكاريكاتير‏ ‏قدمت‏ ‏المرأة‏ ‏علي‏ ‏أنها‏ ‏السبب‏ ‏الرئيسي‏ ‏وراء‏ ‏المصائب‏ ‏وأنها‏ ‏الزوجة‏ ‏المستبدة‏ ‏التي‏ ‏تنظر‏ ‏لزوجها‏ ‏نظرة‏ ‏دونية‏ ‏وتلجأ‏ ‏إلي‏ ‏العنف‏ ‏ضد‏ ‏زوجها‏ ‏واستخدامها‏ ‏لكل‏ ‏وسائل‏ ‏الإثارة‏ ‏لجذب‏ ‏الرجال‏.‏

وتوصلت‏ ‏الدراسة‏ ‏نفسها‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏الرسوم‏ ‏الكاريكاتيرية‏ ‏تصور‏ ‏المرأة‏ ‏علي‏ ‏أنها‏ ‏سلعة‏ ‏تباع‏ ‏وتشتري‏ ‏وتصورها‏ ‏علي‏ ‏أنها‏ ‏شرهة‏ ‏جنسيا‏ ‏وتطالب‏ ‏زوجها‏ ‏بإعطاء‏ ‏حقوقها‏ ‏الجنسية‏ ‏بشكل‏ ‏مكلف‏ ‏جدا‏ ‏وأن‏ ‏المؤسسات‏ ‏الحالية‏ ‏ومن‏ ‏بينها‏ ‏المجلس‏ ‏القومي‏ ‏للمرأة‏ ‏يشجع‏ ‏النساء‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏ ‏المصري‏ ‏علي‏ ‏العنف‏ ‏ضد‏ ‏أزواجهن‏.‏

صورة‏ ‏غير‏ ‏واقعية

وتري‏ ‏د‏. ‏ماجي‏ ‏الحلواني‏ ‏الخبيرة‏ ‏الإعلامية‏ ‏أن‏ 70% ‏من‏ ‏رسامي‏ ‏الكاريكاتير‏ ‏لا‏ ‏يزالون‏ ‏يقدمون‏ ‏صورة‏ ‏سلبية‏ ‏للمرأة‏ ‏وهي‏ ‏صورة‏ ‏غير‏ ‏واقعية‏ ‏بل‏ ‏ومعاكسة‏ ‏للواقع‏ ‏الذي‏ ‏نعيشه‏. ‏فالواقع‏ ‏الراهن‏ ‏يؤكد‏ ‏ما‏ ‏حققته‏ ‏المرأة‏ ‏من‏ ‏مكاسب‏ ‏فهناك‏ 66 ‏سيدة‏ ‏في‏ ‏البرلمان‏ ‏و‏12% ‏من‏ ‏رئاسة‏ ‏الجامعات‏ ‏المصرية‏ ‏من‏ ‏نصيب‏ ‏النساء‏.‏

وأن‏ ‏الصحف‏ ‏وما‏ ‏تقدمه‏ ‏من‏ ‏رسوم‏ ‏الكاريكاتير‏ ‏وحتي‏ ‏الدراما‏ ‏في‏ ‏وسائل‏ ‏الإعلام‏ ‏تقدم‏ ‏صورة‏ ‏مغايرة‏ ‏للمرأة‏ ‏وبخاصة‏ ‏الزوجة‏ ‏وأن‏ ‏الإضحاك‏ ‏ليس‏ ‏مبررا‏ ‏لتشويه‏ ‏صورة‏ ‏المجتمع‏ ‏وصورة‏ ‏المرأة‏ ‏المصرية‏.‏

وذكرت‏ ‏د‏. ‏عزة‏ ‏كريم‏ ‏أستاذة‏ ‏علم‏ ‏الاجتماع‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏حالة‏ ‏من‏ ‏عدم‏ ‏الحيادية‏ ‏أصابت‏ ‏وسائل‏ ‏الإعلام‏ ‏التي‏ ‏تصدر‏ ‏فكرة‏ ‏ظلم‏ ‏المجتمع‏ ‏للمرأة‏ ‏مما‏ ‏جعل‏ ‏الرجل‏ ‏يبدأ‏ ‏بسلوك‏ ‏مضاد‏ ‏وعدواني‏ ‏ضد‏ ‏المرأة‏ ‏أما‏ ‏عن‏ ‏رسوم‏ ‏الكاريكاتير‏ ‏فإن‏ ‏الرسامين‏ ‏اعتادوا‏ ‏علي‏ ‏التناول‏ ‏الساخر‏ ‏ويتساوي‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏رؤيتهم‏ ‏للرجل‏ ‏والمرأة‏.‏

صورة‏ ‏المرأة‏ ‏السلبية‏ ‏إرث‏ ‏فني

ومن‏ ‏ناحية‏ ‏أخري‏ ‏يدافع‏ ‏الفنان‏ ‏عمرو‏ ‏سليم‏ ‏رسام‏ ‏الكاريكاتير‏ ‏عن‏ ‏الرسامين‏ ‏قائلا‏: ‏إن‏ ‏الكاريكاتير‏ ‏فن‏ ‏يجسد‏ ‏الواقع‏ ‏سواء‏ ‏كان‏ ‏سياسيا‏ ‏أو‏ ‏اجتماعيا‏ ‏وللأسف‏ ‏فإن‏ ‏التناول‏ ‏السلبي‏ ‏للمرأة‏ ‏موجود‏ ‏في‏ ‏مختلف‏ ‏الدول‏ ‏العربية‏ ‏وليس‏ ‏مصر‏ ‏وحدها‏.‏
أمل‏ ‏الشريف

وأضاف‏ ‏أن‏ ‏الصورة‏ ‏السلبية‏ ‏ترجع‏ ‏إلي‏ ‏افتقادها‏ ‏لهوية‏ ‏مستقلة‏ ‏فغالبا‏ ‏ما‏ ‏يتم‏ ‏استغلالها‏ ‏دينيا‏ ‏وسياسيا‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏أغراض‏ ‏معينة‏ ‏لذلك‏ ‏نجدها‏ ‏منتقدة‏ ‏في‏ ‏جميع‏ ‏الأحوال‏ ‏سواء‏ ‏كانت‏ ‏سيدة‏ ‏منتقبة‏ ‏أم‏ ‏متبرجة‏ ‏في‏ ‏أقصي‏ ‏اليمين‏ ‏أم‏ ‏أقصي‏ ‏اليسار‏.‏

وهذا‏ ‏أعطي‏ ‏الحق‏ ‏للتيارات‏ ‏السياسية‏ ‏والدينية‏ ‏لاستغلالها‏ ‏حتي‏ ‏حقها‏ ‏في‏ ‏التمثيل‏ ‏البرلماني‏ ‏جاء‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏الهبة‏ ‏الكوتة‏ ‏وليس‏ ‏الاكتساب‏.‏
وأضاف‏ ‏أن‏ ‏رسامي‏ ‏الكاريكاتير‏ ‏الحاليين‏ ‏أخذوا‏ ‏هذه‏ ‏السلبية‏ ‏من‏ ‏جيل‏ ‏السبعينيات‏ ‏من‏ ‏أمثال‏ ‏صلاح‏ ‏جاهين‏ ‏وصاروخان‏ ‏وطوفان‏ ‏وغيرهم‏.‏
وهذه‏ ‏الصورة‏ ‏التي‏ ‏صوروا‏ ‏المرأة‏ ‏بدأت‏ ‏تتراجع‏ ‏في‏ ‏جيل‏ ‏الشباب‏ ‏من‏ ‏الرسامين‏ ‏لكنها‏ ‏لم‏ ‏تختف‏ ‏تماما‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى