مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..
مستغانم كوم
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

اذهب الى الأسفل
فاروق
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار
عدد الرسائل : 7766
العمر : 51
الأوسمة : الجلاّدون بخّروا جسد التّبسي في الزيت لرفضه وقف الثّورة 110
البلد : الجلاّدون بخّروا جسد التّبسي في الزيت لرفضه وقف الثّورة Male_a11
نقاط : 16819
السٌّمعَة : 53
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

الجلاّدون بخّروا جسد التّبسي في الزيت لرفضه وقف الثّورة Empty الجلاّدون بخّروا جسد التّبسي في الزيت لرفضه وقف الثّورة

الجمعة 29 أبريل 2016, 04:25
شهدت محكمة البليدة، خلال الأشهر الماضية، محاكمة من نوع خاص، طرفاها مجاهدان في الثورة التحريرية، هما المجاهد أحمد الزمولي من المنطقة الخامسة في الولاية التاريخية الأولى، والمجاهد المعروف العقيد إبراهيم جوادي، حيث وصل الخلاف بينهما إلى أروقة المحاكم بسبب شهادةٍ تاريخية قدمها المجاهد أحمد الزّمولي وذكرها الدكتور أحمد عيساوي وهو أستاذ محاضر بجامعة باتنة، في كتابه الأخير "أعلام الإصلاح السياسي" الصادر عن دار الكتاب الحديث سنة 2012.

حسب ما جاء في شهادة المجاهد أحمد الزمولي، فإن العقيد إبراهيم جوادي اعترف له بأنه شارك في عملية اختطاف الشهيد العربي التبسي.

وهذا ما جاء في شهادة المجاهد زمولي: "لما كنتُ أستاذا في الأكاديمية العسكرية بشرشال برتبة نقيب وكان صديقي نقيبا مجاهدا من مدينة بوسعادة يدعى إبراهيم جوادي البوسعادي.. وسألته يوما عن تاريخ وسبب التحاقه بالثورة؟ فسالت عيناه بالدمع، وقال لي والحزن يملأ وجهه: لقد كنت أنا وصديقي القبائلي في الفرقة العسكرية التي اقتحمت منزل الشيخ العربي التبسي ليلا في حي بلكور بقيادة الدموي ريمون لاغيارد، وكنت أنا وصديقي هذا في تعداد الجنود الذين راقبوا العملية".

ويضيف المجاهد زمولي سرد اعترافات جوادي ـ المزعومةـ قائلا: "بعد عدة أيام من التعذيب، جاء يوم الشهادة حيث أعِدّ للشيخ إناءٌ كبيرٌ مليء بزيت الشاحنات العسكرية والإسفلت الأسود وأوقِدت النيران من تحته إلى درجة الغليان، والجنود السنغاليون يقومون بتعذيبه دون رحمة، وهو صابر محتسب... ثم طلب منهم لاغيارد حمل الشيخ التبسي وكان عاري الجسد، فحمله أربعة من الجنود السنغاليين، وأوثقوا يديه ورجليه ثم رفعوه في النار المتأجِّجة، وطلبوا منه الاعتراف وقبول التفاوض وتهدئة الثوّار والشعب، والشيخ يردد الشهادتين بهدوء... ثم أنزل شيئا فشيئا إلى أن أدخل بكامله داخل الزيوت فاحترق وتبخر وتلاشى".

وحسب ذات الشهادة، فإن ذلك كان أيام 10 و11 و12 أفريل 1957، وهو اليوم الذي قرّر فيه المجاهد إبراهيم جوادي الالتحاق بالثورة تأثراً بما رأى، حسب شهادة المجاهد أحمد الزّمولي الواردة في كتاب "أعلام الإصلاح السياسي" للدكتور عيساوي.

العقيد إبراهيم جواديالعقيد إبراهيم جوادي

لكن هذه الشهادة المثيرة يكذّبها المجاهد إبراهيم جوادي جملة وتفصيلا، وقال في لقاء مع "الشروق" إنها "كذبٌ وتلفيق من قبل المجاهد أحمد الزمولي"، وأضاف أن الشهادة كانت موضوع محاكمة قضائية لا تزال مستمرة بمحكمة البليدة.

واستغرب إبراهيم جوادي سرد هذه التفاصيل على لسانه، نافيا أن يكون في يوم من الأيام ضمن القبّعات الحمر التابعة للجيش الفرنسي، وقد قدّم لـ"الشروق" وثيقة تُثبت أنه كان طالبا في معهد ابن باديس بقسنطينة في مارس 1956، فكيف يمكن أن يكون عضوا في القبعات الحمر التي لم يكن فيها جزائريون؟!

وقال العقيد إبراهيم جوادي إن شهادة أحمد الزّمولي "مهلهلة وفيها الكثير من الأخطاء التاريخية ومنها أنهم صلوا صلاة الجنازة على جثامين 40 شهيدا، وهذا خطأ لأن الشهداء لا تُصلى عليهم صلاة الجنازة". ويخلص العقيد جوادي إلى القول: "التحاقي بالجبل أصلا كان تنفيذا لتوجيهات الشيخ العربي التبسي، فكيف أكون ضمن الجيش الفرنسي وأشارك في اختطاف الشيخ"؟!

ولا ينفي العقيد جوادي معرفته بالمجاهد أحمد الزّمولي الذي تعرف به في جويلية 1968، ولم يحدث أن كلمته في هذا الموضوع، إلى أن فوجئت قبل ستة أشهر بأصدقاء يخبرونني هاتفيا بأني مذكور في شهادة لأحمد الزمولي في كتاب نشر حديثا، فاتصلت بالكاتب ـ يقول جوادي ـ وقد أكد الكاتب ما قاله المجاهد أحمد زمولي، فقمت برفع دعوى قضائية بتهمة القذف والتلفيق، غير أن الزمولي أنكر أثناء التحقيق أنه أورد هذه الشهادة، مؤكدا أن معرفته بالكاتب معرفة سطحية، كما اتصل الزمولي بالعقيد إبراهيم جوادي وأنكر ما قاله.
الجلاّدون بخّروا جسد التّبسي في الزيت لرفضه وقف الثّورة Brahim_Djouadi_932959730
المجاهد أحمد الزمولي: جوادي أخبرني أنه شارك في اختطاف العربي التبسي
العقيد جوادي: كيف أختطف الشيخ وقد التحق بالثورة بأمر منه؟

والمثير أن هذه الشهادة المطعون في صحتها موجودة في كتاب منشور، وهو متاح للباحثين والطلبة. وهذا ما أثار حفيظة العقيد جوادي الذي يطالب برد الاعتبار له، ووضع حد لمثل هذه الشهادات الغريبة، مضيفا أن المجاهد الزمولي في شهادة أخرى غريبة قال: "في سنة 1956 وقعت معركة بيننا وبين الفرنسيين قتلنا فيها 1200، وجرحنا 1800، وأسقطنا أربع طائرات، وهذا في تبسة". وهي شهادة غريبة منشورة في كتاب، وهي أرقام خيالية يستحيل أن معركة حدثت في 1956 وخلفت كل هذه الحصيلة الثقيلة في صفوف الجيش الفرنسي.
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى